الأربعاء , سبتمبر 30 2020

الرئيسية / /news/politics / إس 300 أسقطت الصواريخ الإسرائيلية

إس 300 أسقطت الصواريخ الإسرائيلية

إس 300 أسقطت الصواريخ الإسرائيلية

“إس 300 زادت من كفاءة السوريين”، عنوان مقال بيوتر فالديك، في “غازيتا رو”، حول صد وسائط الدفاع الجوي السورية هجمة صاروخية إسرائيلية كثيفة.

وجاء في المقال: شنت طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، من فوق لبنان، هجوما صاروخيا على أهداف عسكرية بالقرب من دمشق. وقد تم إسقاط بعض الصواريخ، خلال الهجوم الذي أصاب ثلاثة جنود من الجيش العربي السوري. نتيجة الغارة، دمر الإسرائيليون على الأقل ثلاثة مخازن أسلحة إيرانية، حسبما نقلت قناة العربية عن مصادرها.

وتؤكد سوريا أن دفاعاتها الجوية أسقطت ثمانية صواريخ.. فيما السلطات الإسرائيلية لا تعلق على تقارير تورط قواتها الجوية في الهجوم على أطراف دمشق.

المستعربة ماريانا بيلينكايا، لا ترى جديدا في الضربات الإسرائيلية، فمثلها جرى سابقا، وليست مرتبطة بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، حسبما نقلت عنها وكالة الأنباء القومية… في هذا العام وحده، كما أكد الإسرائيليون أنفسهم، تم توجيه أكثر من 200 ضربة، وهذا ليس بالأمر الجديد.

وقد علق رئيس لجنة سياسة المعلومات في مجلس الاتحاد الروسي، أليكسي بوشكوف، على الهجوم الصاروخي الإسرائيلي، على حسابه في تويتر، بالقول: “اذا حكمنا من خلال صد الهجوم الصاروخي بواسطة إس 300 بالقرب من دمشق، فإنها زادت بشكل كبير قدرة سوريا على صد الهجمات الصاروخية”.

وجاء قرار موسكو تزويد سوريا بمنظومة إس 300 بعد إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية إيل-20، في الـ 17 من سبتمبر، ومقتل 15 عسكريا روسيا على متنها.

في الوقت نفسه، لا تنكر إسرائيل أنها باتت تعاني صعوبات في التخطيط والقيام بعمليات في الشرق الأوسط بسبب الإجراءات الروسية. جاء ذلك في صحيفة “هآرتس”، في إشارة إلى “المظلة الواقية” لسماء سوريا. وسبق أن ذكرت الصحيفة نفسها أن روسيا تغلق “نافذة العمليات” أمام قدرات إسرائيل العسكرية في الشرق الأوسط.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة