الإثنين , سبتمبر 28 2020

الرئيسية / الاخبار / السيسي يدافع عن «الإعدام» في ختام القمة العربية – الأوروبية (فيديو)

السيسي يدافع عن «الإعدام» في ختام القمة العربية – الأوروبية (فيديو)

السيسي يدافع عن «الإعدام» في ختام القمة العربية – الأوروبية (فيديو)


دافع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن سجل بلاده في مجال حقوق الإنسان، وقال إن عقوبة الإعدام في مصر التي تصدرها المحاكم الجنائية  وسيلة لأخذ حقوق ضحايا الهجمات الإرهابية بالقانون وجزء من ثقافة وقيم المنطقة.
وكان السيسي يرد، الإثنين 25 فبراير/شباط 2019، على سؤال حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر خلال مؤتمر صحفي بختام القمة الأولى بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، التي عقدت في منتجع شرم الشيخ على مدى يومين.
وقال السيسي إن الأولوية في الدول الأوروبية هي تحقيق الرفاهية لمواطنيها، لكن الأولويات في المنطقة هي «الحفاظ على بلادنا من السقوط والانهيار والخراب»، وأضاف: «احترموا مجتمعنا، أنتم لن تعلمونا، ونحن نتفهم إلغاءكم للعقوبة».
h


وعلق الرئيس المصري قائلاً: «أنتم تتكلمون عن عقوبة الإعدام، لكن أرجو ألا تفرضوا علينا، فهنا في منطقتنا العربية الأُسر لما يتقتل إنسان في عمل إرهابي، بتيجي الأسر تقولي عاوزين حق أبنائنا ودمائهم، ودي ثقافة موجودة في المنطقة، والحق ده لازم يتاخد بالقانون».

وقال الرئيس لمنتقدي عقوبة الإعدام: «أنتم مش هتعلمونا إنسانيتنا نحن لدينا إنسانيتنا ولدينا قيمنا ولدينا أخلاقياتنا، ولديكم كذلك ونحترمها، فاحترموا أخلاقياتنا وأدبياتنا وقيمنا كما نحترم قيمكم».

الإعدام في مصر |ضروري» لأخذ الحقوق

وأوضح أنه طبقاً لهذا فيكون الأمر مختلفاً، ولا بد أن نتفاهم ونعلم أن الأولويات والأهداف لكل دولة مختلفة، لكن هناك قواسم مشتركة نتعامل بها، ولا يمكن أن نغفل ما يحدث في المنطقة العربية من تداعيات وتأثيرها ولا يمكن فصل الواقع المصري الذي كان من الممكن أكون مثيل لذلك.

وتابع السيسي قائلاً: «من فضلكم حينما تتحدثون عن الواقع في بلادنا لا تفصلونه عن المنطقة وما يحدث فيها وهذا لا يعني التجاوز في حقوق الإنسان.. ودا مش كلام سياسي عشان أرضي الجانب الأوروبي قولته أكتر من مرة في أكثر من لقاء.. ولكن عشان تتفهموا إن شرم الشيخ التي تتواجدون بها قد تتحول بعمل إرهابي واحد إلى مدينة أشباح».

ووجه الرئيس المصري كلامه لمنتقدي تطبيق عقوبة الإعدام في مصر قائلاً: «أنتم تقولون إنها رائعة وجميلة وبها أماكن لاستقبال مئات الآلاف من البشر للاستمتاع بالطبيعة والجو والمناخ وهذا يوفر دخلاً لمصر والمصريين العاملين بهذا القطاع.. لكن لو حدث حادث إرهابي واحد لتحولت إلى مدينة أشباح لـ 3 أو 4 سنوات، وهذا لا يعني تجاوز حقوق الإنسان أو القانون، ولذلك حجم التحدي في مصر ومجابهته كبيران».