الأربعاء , سبتمبر 30 2020

الرئيسية / /news/politics / ذهبت مع صاحبها للقبر.. كلمة سر رقمية تحرم العملاء من 190 مليون دولار

ذهبت مع صاحبها للقبر.. كلمة سر رقمية تحرم العملاء من 190 مليون دولار

ذهبت مع صاحبها للقبر.. كلمة سر رقمية تحرم العملاء من 190 مليون دولار

أفادت صحيفة التايمز البريطانية بأن مالكا لأكبر بورصة في كندا للعملات المشفرة توفي بشكل مفاجئ عن عمر ثلاثين سنة آخذا معه كلمة السر الوحيدة لحساب رقمي يحتوي على بيانات لأموال عشرات الآلاف من العملاء تبلغ نحو 190 مليون دولار.

هذا الأمر يطرح عديد التساؤلات بشأن أمن وأمان شبكات العملات الرقمية وفق مراقبين.

وذكرت الصحيفة أن جدلا بدأ داخل المنتديات الإلكترونية حد وصف الأمر بالمؤامرة عندما أبلغت زوجة جيرالد كوتون -الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كوادريغا- عن وفاة زوجها في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكشفت جينيفر روبرتسون في 14 يناير/كانون الثاني أن زوجها توفي بسبب مضاعفات مرض كورونا في 9 ديسمبر/كانون الأول أثناء سفره إلى الهند.

وبحسب الصحيفة لم يترك كوتن أي أثر يفيد بالعثور على كلمة المرور أو مفتاح للوصول إلى محفظة رقمية تحتوي على 250 مليون دولار كندي من عملة بتكوين وغيرها من العملات المشفرة الأخرى لفائدة أكثر من مئة ألف مستخدم وعميل.

وتقول إفادة موقعة من زوجة كوتن إن الشركة لم تتمكن من الوصول إلى الأموال منذ وفاة زوجها، وتضيف أن الشركة استأجرت متخصصا في فتح المحافظ الرقمية لكنه لم ينجح.

ويقول المصدر ذاته إن عملاء كوادريغا تعرضوا لضربة أخرى الأسبوع الماضي عندما أعلنت الشركة أنها تقدمت بطلب للحماية من الدائنين.

النويلة استغرب وجود كلمة سر لمحفظة كبيرة مع شخص واحد ولم يستبعد نظرية المؤامرة

استغراب
وفي تصريح للميادين بلس قال المحلل المالي ممدوح النويلة إن هذا الحدث غريب ومؤسف جدا، ويطرح عديد علامات الاستفهام حول أمن و أمان شبكات تداول العملات الرقمية.

وأضاف أن العملات الرقمية لا تزال في بداياتها “ستكون في كل يوم مشكلة وسيجري العمل على حلها”.

وشدد على ضرورة وضع سياسات واضحة لكلمة السر حتى لا تظل عند فرد واحد، مشيرا إلى أن كلمة السر هي روح الشركة، خاصة في عالم العملات الرقمية.

النويلة تساءل كيف تكون كلمة سر لمحفظة كبيرة عند شخص واحد، في وقت تشير القوانين إلى ضرورة أن تكون لدى المؤسسات الكبرى سياسات تضمن وجود كلمة السر عند أكثر من جهة مع توفر عناصر الأمن والأمان.

وفي وقت اعتبر فيه أن ذلك ربما كان خطأ إداريا من جانب الشركة، لم يستبعد النويلة وجود مؤامرة مثلما أشار إلى ذلك تقرير التايمز.

وقال “ربما كان الحديث عن اختفاء كلمة السر باختفاء صاحبها محاولة من جانب الشركة لإخفاء خسارات قد تكون قد تعرضت لها بسبب الانهيار في أسعار العملات الرقمية”.

وفقد سوق العملات الرقمية أكثر من 700 مليار دولار لتبلغ مئة مليار دولار في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعدما كانت قد بلغت 828 مليار دولار في فترة الذروة في يناير/كانون الثاني 2018.